«ورطة كبيرة» في إنتظار الأهلي حال تأهله

«ورطة كبيرة» في إنتظار الأهلي حال تأهله

    وأفادت التقارير أن قرار الأمن بمنع الجماهير من حضور المباراة، والاكتفاء بأعضاء الجمعية العمومية للنادي، يضع الأهلي أمام معضلة حقيقة إذا ما تأهل الأهلي للمباراة النهائية، وكانت وزارة الداخلية قد قررت في وقت سابق خلال الساعات القليلة الماضية عدم حضور الجماهير مواجهة الأهلي ووفاق سطيف، وإقتصار الحضور على الأعضاء العاملين بالنادي بحد أقصى لايتجاوز 8500 عضو على أن يكون الحضور بتذكرة المباراة وكارنيه العضوية.

    وأوضحت التقارير أن إقتصار الحضور على أعضاء الجمعية العمومية، لن يحقق الشرط الذي وضعه الإتحاد الإفريقي لكرة القدم بضرورة حضور 75% من سعة الملاعب التي تقام عليها مباريات الدور قبل النهائي والنهائي للبطولات الإفريقية.

    وأضافت أن سعة ستاد السلام هي 25 ألف متفرج، وأن نسبة الـ 75% التي يشترطها الكاف تقتضي حضور حوالي 19 ألف متفرج على الأقل، وهو ما لن يتحقق حتى ولو حضر الحد الأقصي المسموح به من أعضاء الجمعية العمومية (8500 عضو)، الأمر الذي سيعرض الأهلي لا محالة لعقوبات قاسية قد تصل لنقل مواجهة الذهاب من المباراة النهائية خارج مصر، حال ما حسم المارد الأحمر تأهله أمام وفاق سطيف.

    وكان الأهلي قد تأهل على حساب هورويا كوناكري الغيني بعدما تغلب عليه بنتيجة (4/0) في مجموع مباراتي الذهاب والعودة حيث تعادل سلبيًا في غينيا، وحقق فوزًا كبيرًا بأربعة أهداف نظيفه على ستاد السلام، بينما حجز وفاق سطيف مقعده في دور قبل النهائي بالتغلب على حامل اللقب الوداد البيضاوي المغربي بنتيجة (1/0) حيث حقق الفوز على أرضه في مباراة الذهاب، قبل أن يتعادل سلبيًا على مركب محمد الخامس في المغرب.